“أقدام صغيرة” و”ضجة”

ثقة في النفس وهدوء خارجي وضجيج داخلي

غزة-

عرض المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ونادي الاعلام الاجتماعي-فلسطين فيلمي “أقدام صغيرة”، ومدته ثمان دقائق للمخرجة ايناس عايش، و”ضجة” ومدته ست دقائق للمخرجة آلاء الدسوقي، في قاعة الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في مدينة غزة اليوم الاثنين 27 آب (أغسطس) 2018.

يأتي هذا العرض ضمن مشروع “يلا نشوف فيلم”، الذي تنفذه مؤسسة شاشات لسينما المرأة، بالشراكة مع جمعية الخريجات الجامعيات في غزة ومؤسسة عباد الشمس؛ لحماية الانسان والبيئة، بتمويل رئيسي من الاتحاد الأوروبي ضمن برنامج “تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين”، ودعم مساند من مؤسسة CFD السويسرية، وممثلية جمهورية بولندا في فلسطين.

ويستهدف المشروع مجموعة واسعة من الجمهور الفلسطيني في قطاع غزة والضفة والقدس، ويسعى الى تطوير قدرات الفئات المستهدفة على النقاش، والتفاعل المتبادل، بهدف تعزيز مفاهيم الديمقراطية واحترام الحريات وقبول الآخر والتسامح والسلم الأهلي والمسئولية المجتمعية.

وحضر اللقاء عدد من الشباب والناشطين والمهتمين بالفنون والتمثيل.

ويسّر اللقاء وعرض الفيلم الصحافي والناشط أحمد شكشك، الذي أدار النقاش، وحفزّ الحضور على الحديث ومشاركة التجارب.

وتناول الفيلم الأول “أقدام صغيرة” حكاية مبهجة عن قصة نجاح شاب يعاني من قصر القامة مؤمن بنفسه وواثق من قدراته، وتسلسلا إيجابيا في مسار حياته، وتحديه المجتمع، ما ترك اثرا جميلا في نفوس المشاهدين وعقول.

وعقب انتهاء العرض، تحدث الحاضرون عن تسلل إيجابي في قصة علاء المهرج الانسان الزوج وحب الأطفال

وقالت احدى الحاضرات ان الشخص المؤمن بذاته يقتحم المجتمع ويجبره على تقبله.

وأشار أحد الحاضرين الى تجربته الشخصية ومعرفته السابقة للشخصية في الفيلم أثارت في داخلها عدة أسئلة وفضول أكبر لدى الشخص الذي يصنع السعادة وهو يحتاجها.

وتناول الفيلم الثاني “ضجة” الضجة والاصوات، التي نمر بها في بداية بصوت أغنية في راديو الى صوت تظاهرة في أحد شوارع تونس تطالب بالتغيير.

وعقب انتهاء العرض، تحدث الحاضرون عن بداية لطيفة للفيلم، قبل أن يظهر الوجه الحقيقي لمعاناة الناس بشكل عام، فالضجة في الشوارع لها علاقة مباشرة بعدم الاستجابة للحقوق وعدم تقديم الخدمات بشكل لائق للمواطنين.

وقال آخر إن الشخص الضرير في الفيلم أوحى لنا بشخصية تشبه الإنسان الغزي عندما تؤذيه الضجة فيهرب الى البحر، لكن يبقى صدى الضجيج في أذنيه.

وأشار احد الحاضرين الى أن الواقع المتناقض، الذي نعيشه، ظهر في الفيلم هدوءا خارجيا وضجيجا من الداخل.

يُشار الى أنه سيتم خلال المشروع عرض 20 فيلما مختلفا في مقار عدد من مؤسسات المجتمع المدني، بحضور فئات وشرائح مختلفة

 

في “ريموت كونترول” و”رهف” “قوة وطموح وأمل وحياة” و”ضعف واستسلام وضياع”

11 نوفمبر، 2018

غزة- عرض المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ونادي الاعلام الاجتماعي-فلسطين المزيد ..

ضمن مبادرة “صنّف صح” المعهد الفلسطيني يعقد جلسة استماع للجامعات الفلسطينية

7 نوفمبر، 2018

غزة- عقد المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية يوم الأربعاء الموافق 31 تشرين المزيد ..