غزة-
عقد المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية في مقره في مدينة غّزة الخميس الموافق 18 تشرين الأول (أكتوبر)، جلسة استماع لدائرة الزكاة التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، بحضور كلٍ من الناطق باسم الدائرة محمود البيك، ومسؤول العلاقات العامة فيها أحمد النجار.
وتمّ في بداية الجلسة، عرض خلفية ورقة حقائق عمل على إنجازها فريق مبادرة “اسألوهم” خلال الفترة الماضية، التي تبحث في مضمونها عن آليات العمل داخل الدائرة، وفي لجان الزكاة الـ 42 المنتشرة في قطاع غزّة.

وبعد تقديم عرض مضمون الورقة وما تضمنته من حقائق ومعلومات، قدم الفريق مجموعة تساؤلات، لضيوف جلسة الاستماع، من أجل الحصول على إجابات توضيحية وتفسيرية حول بعض النقاط ذات العلاقة بالإيرادات والنفقات الخاصة بلجان الزكاة، وكذلك بالموظفين العاملين وآليات الاختيار والتعيين، والرقابة الإدارية والمالية.

وأشار البيك، الناطق باسم الدائرة الوزارية التي تعد الجهة المختصّة بالرقابة على لجان الزكاة المنشرة في معظم أحياء قطاع غزّة، الى أن الدائرة حريصة على استلام التقارير المالية الإدارية في شكلٍ شهري من كل لجان الزكاة، إضافة إلى أنّ اللجنة حريصة على متابعة كل ما يتعلق بعمل تلك اللجان من خلال مراقبين لها”.

وأوضح البيك أنّ عملية توزيع المساعدات في اللجان تتم من خلال اتباع السجلات والكشوفات، المعدّة مسبقًا، من خلال عملية مسح ميداني شاملة، تقوم بها اللجان في شكل دوري، مشيرا إلى برنامج التنسيق الذي أعدّته الدائرة وربطته بالحاسوب الحكومي، من أجل تعزيز النزاهة في توزيع المساعدات.

واختتمت الجلسة، بتأكيد الوزارة على تعاطيها مع المبادرة والجلسة، واستعداداها تقديم التسهيلات اللازمة لإنجازها، ورغبتها في نشر ما ينجز من مواد بحثية خلال المبادرة على موقعها الإلكتروني.

يُذكر أنّ مبادرة “اسألوهم” تأتي ضمن خمس مبادرات أطلقها المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية والائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة “أمان” لمكافحة الفساد كمخرجٍ لـ “مدرسة النزاهة” التي عقدت في الفترة الماضية.

وتهدف المبادرة الى تناول الإيرادات والنفقات في لجان الزكاة العاملة في قطاع غزّة، وآليات العمل فيها.

وسيعمل فريق المبادرة خلال الأيام المقبلة الى استكمال أنشطتها من أجل تحقيق نزاهة وشفافية أكبر في بيئة عمل لجان الزكاة.

غزة-
عقد المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية في مقره في مدينة غّزة الخميس الموافق 18 تشرين الأول (أكتوبر)، جلسة استماع لدائرة الزكاة التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، بحضور كلٍ من الناطق باسم الدائرة محمود البيك، ومسؤول العلاقات العامة فيها أحمد النجار.
وتمّ في بداية الجلسة، عرض خلفية ورقة حقائق عمل على إنجازها فريق مبادرة “اسألوهم” خلال الفترة الماضية، التي تبحث في مضمونها عن آليات العمل داخل الدائرة، وفي لجان الزكاة الـ 42 المنتشرة في قطاع غزّة.

وبعد تقديم عرض مضمون الورقة وما تضمنته من حقائق ومعلومات، قدم الفريق مجموعة تساؤلات، لضيوف جلسة الاستماع، من أجل الحصول على إجابات توضيحية وتفسيرية حول بعض النقاط ذات العلاقة بالإيرادات والنفقات الخاصة بلجان الزكاة، وكذلك بالموظفين العاملين وآليات الاختيار والتعيين، والرقابة الإدارية والمالية.

وأشار البيك، الناطق باسم الدائرة الوزارية التي تعد الجهة المختصّة بالرقابة على لجان الزكاة المنشرة في معظم أحياء قطاع غزّة، الى أن الدائرة حريصة على استلام التقارير المالية الإدارية في شكلٍ شهري من كل لجان الزكاة، إضافة إلى أنّ اللجنة حريصة على متابعة كل ما يتعلق بعمل تلك اللجان من خلال مراقبين لها”.

وأوضح البيك أنّ عملية توزيع المساعدات في اللجان تتم من خلال اتباع السجلات والكشوفات، المعدّة مسبقًا، من خلال عملية مسح ميداني شاملة، تقوم بها اللجان في شكل دوري، مشيرا إلى برنامج التنسيق الذي أعدّته الدائرة وربطته بالحاسوب الحكومي، من أجل تعزيز النزاهة في توزيع المساعدات.

واختتمت الجلسة، بتأكيد الوزارة على تعاطيها مع المبادرة والجلسة، واستعداداها تقديم التسهيلات اللازمة لإنجازها، ورغبتها في نشر ما ينجز من مواد بحثية خلال المبادرة على موقعها الإلكتروني.

يُذكر أنّ مبادرة “اسألوهم” تأتي ضمن خمس مبادرات أطلقها المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية والائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة “أمان” لمكافحة الفساد كمخرجٍ لـ “مدرسة النزاهة” التي عقدت في الفترة الماضية.

وتهدف المبادرة الى تناول الإيرادات والنفقات في لجان الزكاة العاملة في قطاع غزّة، وآليات العمل فيها.

وسيعمل فريق المبادرة خلال الأيام المقبلة الى استكمال أنشطتها من أجل تحقيق نزاهة وشفافية أكبر في بيئة عمل لجان الزكاة.