غزة-
عقد المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية في مقره في مدينة غّزة الثلاثاء الموافق 30 تشرين الأول (أكتوبر)، جلسة استماع حول مدى التزام الدوائر والمؤسسات الحكومية بالإفصاح عن المعلومات في المواقع الالكترونية التابعة لها، بحضور كلٍ من المدير العام للمعلوماتية في وزارة الاتصال وتكنولوجيا المعلومات المهندس اسماعيل حمادة، ومدير المطبوعات والنشر ووسائل الاعلام في المكتب الاعلامي الحكومي غسان رضوان.

في بداية الجلسة، عرض فريق المبادرة القضية المتعلقة بالمواقع الالكترونية الحكومية، وكذلك أدوات البحث المختلفة ونتائجها.

كما تم عرض بنود ورقة الحقائق التي تم اعدادها من قِبل الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة “أمان” باستخدام أدوات البحث العلمي، التي تبحث في مضمونها عن نسبة تطبيق الشفافية والافصاح في كل خانة معلوماتية موجودة في المواقع الالكترونية (استراتيجيات المؤسسة الحكومية، التقارير المالية والادارية، اعلانات العطاءات، الخدمات، أنشطة المؤسسة، معلومات التواصل مع الجمهور.. الخ)، حيث يبلغ عدد هذه المواقع 202 موقع.

وبعد تقديم عرض مضمون الورقة وما تضمنته من حقائق ومعلومات، قدم الفريق مجموعة تساؤلات لضيوف جلسة الاستماع، من أجل الحصول على إجابات توضيحية وتفسيرية حول بعض النقاط ذات العلاقة بعدم التزام العديد من المواقع بالتفعيل والتحديث المستمر للمعلومات وعن اهمال بعض تلك المؤسسات الحكومية مواقعه الالكترونية عدة سنوات وما دور كل من وزارة الاتصالات والمكتب الاعلامي الحكومي بمتابعة تلك المشكلات والحد منها وتعزيز بيئة الشفافية في المواقع وكذلك تحديد الجهات المعنية المُشارِكة في المسؤولية عن متابعة هذه المواقع وتطوير محتواها وجعلها سهلة الاستخدام وفعالة وتوفر كل المعلومات التي تُمكِن كل مواطن من الوصول للمعلومة التي يبحث عنها بكلِ يُسرْ.

وأشار حمادة الى أن المعلوماتية في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات هي الجهة المختصّة بتطوير قوالب المواقع الالكترونية وتقديم الدعم الفني الدائم لتلك المواقع ومتابعة مستوى تفعيل الايقونات في كل موقع الكتروني من خلال عدد مرات استخدامها وادراج البيانات فيها من قِـبَل كل مؤسسة حكومية، وكذلك تعتبر وزارة الاتصالات مسؤولة عن مواكبة حاجة المواطنين في الموقع ومعالجة أي مشكلة فنية فيه وذلك من أجل بناء البنية التحتية للمواقع التي تُسهِم في تعزيز القدرة على نشر المعلومات كافة على الموقع التي بدورها تعزز مبدأ الشفافية في المواقع.

ولفت حمادة إلى أن الوزارة تقوم بكل مسؤولياتها من حيث تطوير المواقع وتوفير الايقونات كافة، التي تُمكِن كل وزارة من ادخال المعلومات ونشرها على الموقع، وأن مسؤولية متابعة المحتوى الالكتروني وشكاوى المواطنين على الموقع تقع على عاتق كل من المكتب الاعلامي الحكومي ووزارة الأمانة العامة لمجلس الوزراء.

وأوضح أيضا أن الوزارة لها سياسات وأُطر عمل واضحة قامت بتعميمها وارسالها لكل الوزارات، توضح كل المهمات والمسؤوليات التي تخص وزارة الاتصالات.

وأضاف أن الوزارة تفتح ابوابها دائما لأي شكاوى أو استفسارات تتعلق باستخدام الموقع من قبل المواطنين أو أي اقتراح، وإنها على استعداد بالتعاون مع أي جهة من اجل المساهمة في تسهيل الافصاح عن المعلومات. وشكر الشباب المبادرين على جهودهم، وقال إن الجهد يصل إلى اهدافه من خلال تعميم التوصيات على كل الجهات المعنية التي تحمل مسؤولية متابعة المحتوى في كل موقع.

وأكد رضوان أن تَوجُّه المواطنين للحصول على المعلومة ذهب باتجاه استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وهذا يعد تحديا، لكن المشاركين أكدوا بأن المواقع الالكترونية لا تزال تمتلك تلك الاهمية كمرجع للوثائق والمعلومات على مدار السنوات، فرّد بأنه جاهز لأي توصية في هذا الصدد وأن المكتب الاعلامي الحكومي يقوم بجهد كبير لمتابعة الاعلاميين وتوجيههم من أجل الالتزام بالموضوعية والثقة في نشر المعلومات.

وأضاف رضوان أن الوضع السياسي الخاص المفروض على قطاع غزة له تأثير على سياسات الوزارات وعملها.

واختتمت الجلسة، بتأكيد الوزارات على تعاطيها مع المبادرة وما ورد في الجلسة، واستعداداها تقديم التسهيلات اللازمة لتحقيق توصيات المبادرة، وتعميمها.

يُذكر أنّ مبادرة “بدي أعرف” تأتي ضمن خمس مبادرات أطلقها المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية وائتلاف “أمان” لتعزيز الشفافية والنزاهة ومكافحة الفساد كمخرجٍ لـ “مدرسة النزاهة” التي عقدت في الفترة الماضية.

وتهدف المبادرة الى التزام كل وزارة ودائرة حكومية الإفصاح عن المعلومات وتحديث بياناتها في مواقعها الالكترونية وتسهيل وصول المواطنين للمعلومات وكذلك تفعيل المحتوى التفاعلي مع الجمهور من خلال الاستجابة لشكاواهم واقتراحاتهم وآرائهم.

وسيعمل فريق المبادرة خلال الأيام المقبلة الى استكمال أنشطتها من أجل تحقيق نزاهة وشفافية أكبر في بيئة عمل المواقع الإلكترونية التابعة للوزارات والمؤسسات والهيئات العامة.

 

 

في “ريموت كونترول” و”رهف” “قوة وطموح وأمل وحياة” و”ضعف واستسلام وضياع”

11 نوفمبر، 2018

غزة- عرض المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ونادي الاعلام الاجتماعي-فلسطين المزيد ..

ضمن مبادرة “صنّف صح” المعهد الفلسطيني يعقد جلسة استماع للجامعات الفلسطينية

7 نوفمبر، 2018

غزة- عقد المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية يوم الأربعاء الموافق 31 تشرين المزيد ..

جلسة مساءلة بعنوان “أزمة المياه في قطاع غزة” منذر شبلاق: قطاع غزة يعاني ندرة مائية وعلى جميع الأطراف تحمل المسؤولية

1 نوفمبر، 2018

جلسة مساءلة بعنوان “أزمة المياه في قطاع غزة” منذر شبلاق: قطاع غزة يعاني المزيد ..