غزة-عرض المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ومركز شئون المرأة- غزة، فيلمي كايرو 678 و3000 ليلة في مجموعة من المؤسسات الأهلية.

تأتي هذه العروض ضمن شراكة مميزة بين المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ومركز شئون المرأة “حكاية في كل بيت لكسر الصورة النمطية عن المرأة والتعزيز صورة المرأة في المجتمع”

والذي يهدف إلى تعزيز صورة المرأة من خلال الإنتاج البصري لتعزيز حقوق المرأة وخلق المزيد من المدافعين عنها وتوفير بيئة آمنه وداعمة للنساء من خلال تعزيز حقوقها والعمل على إنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي ضد النساء.

وشاهد الأفلام ما يقرب من 400 مشاهد ومشاهدة، كان من ضمنهم 350 من الإناث و50 من الذكور  وغلب على الجمهور الحضور الشبابي المتميز حيث أن معظم المشاركين كانوا من الجيل الشاب.

كما أتاحت هذه الأفلام للمشاهدين فرصة للنقاش والتعرف على القوانين المحلية والدولية التي تحمي المرأة وتضمن لها حقوقها وتعزز مفاهيم العدالة الاجتماعية.

وعرض فيلم كايرو 678 قضية التحرش الجنسي وأهمية مواجهة المتحرش والوعي والقوة التي تحتاجها المرأة  لحماية نفسها ومن جهة أخرى عرض فيلك 3000 ليلة الانتهاكات التي تمارس بحق الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال والآثار الاجتماعية والنفسية التي تعاني منها الأسيرات.

تم عرض الأفلام في رفح في مؤسسة ملتقى إعلاميات الجنوب وجمعية الجنوب لصحة المرأة  وفي بيت لاهيا في جمعية سما شباب وجمعية الإغاثة والتنمية  وفي خزاعة جمعية الوليد والغد المشرق وكما تم عرض الأفلام في مناطق مختلفة من غزة في جمعية الدراسات النسوية- النصر ومركز النشاط النسائي- الدرج وجمعية القلوب الرحيمة- التفاح

وحضر اللقاءات عدد من نخب المجتمع وربات البيوت والمخطوبين والمتزوجين حديثا والمراهقات والشباب والشابات والأسيرات المحررات من الفئات المستهدفة للمؤسسات.

ويسّر اللقاءات  وعروض الأفلام توليفة جميلة من الميسرات اللواتي حفزن الحضور على الحديث ومشاركة التجارب وشجعوا تفاعل الحضور مع الفيلم وعبروا أهمية العرض وأهمية مناقشة القضية وضرورة توعية النساء بالموضوع وبالقوانين المرتبطة به وبحث النساء الدائم عن الحماية ونظرة المجتمع للقضية ومدى تأثيرها على شخصيات النساء.

وقالت بعض السيدات اللواتي حضرن اللقاءات أنهن لم يكن يعرفن أنه يتم تطبيق القوانين بخصوص عقاب المتحرشين  وقالت أخريات أن الكثير من المصطلحات التي تم استخدامها لم تكن تعرفها ولا تعرف الفرق بينها حيث كانت تعتقد أن هتك العرض والاغتصاب والتحرش تستخدم لنفس المعنى ولم تكن تعرف القوانين الدولية وحقوق الإنسان لحماية الأسرى والأسيرات.

وقالت أخريات أن فضح المتحرش ليس بالأمر الهين فقد تصبح المرأة منبوذة من المجتمع وتحرم من التعليم وممارسة حياتها الطبيعية وأن التحرش يسبب الكراهية والتفكك الأسري والمرأة تحتاج للثقة والدعم من الأهل أولا والقانون ثانيا لتحمي نفسها وإذا لم تواجه المرأة هذه الظاهرة قد يؤدي إلى العزلة والانطواء والمشاكل النفسية والعنف والرغبة في الانتقام وكره الارتباط وقد يصل إلى الانتحار.

وأشار المشاهدين والمشاهدات إلى أن الفيلم صور معاناة السجينات الفلسطينيات والانتهاكات الإسرائيلية بحقهن وهذا النوع من الأفلام يجب أن يدرس ويعرض بشكل متكرر  لفئات متنوعة.

 

وسينفذ المركز والمعهد الفلسطيني خلال الأشهر القليلة المقبلة مجموعة من الأنشطة والفعاليات، من بينها وتدريب مجموعة من المخرجات الشابات في إنتاج الأفلام من خلال الهاتف المحمول وتنفيذ ثلاثة أيام سينمائية وعمل مجوعة من العروض للأفلام  والنقاش حول مواضيع الأفلام في ستة جامعات وعمل ثلاثة أيام سينمائية تستهدف المؤسسات الحكومية والمؤسسات العامة وخمسون عرضاً في المؤسسات القاعدية وجلسات نقاش وحلقات راديو.

يذكر أن مشروع “في كل بيت حكاية” ممول من “GVC in the frame work of the MedFilm 4 all Project funded by EU”

هل الحق في الحصول في المعلومات مكفول؟

20 أغسطس، 2019

غزة- الاثنين 19/8/2019 هل الحق في الحصول في المعلومات مكفول؟ نفذ المعهد المزيد ..

لمعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ومؤسسة بال ثنك للدراسات الإستراتيجية يطلقان مبادرة #إسال_وشارك

20 أغسطس، 2019

غزة- الخميس 8/8/2019 المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ومؤسسة بال ثنك للدراسات المزيد ..

في شراكة بين المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ومركز شئون المرأة عروض أفلام وأيام سينمائية

18 أغسطس، 2019

في شراكة بين المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ومركز شئون المرأة عروض أفلام المزيد ..