غزة-

عرض المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ونادي الاعلام الاجتماعي-فلسطين فيلمي “رهف”، ومدته أربع دقائق للمخرجة فادية صلاح الدين، و”ريموت كنترول” للمخرجة دارا خضر، ومدته عشر دقائق في قاعة اتحاد لجان المرأة الفلسطينية في مدينة غزة الثلاثاء 18 أيلول (سبتمبر) 2018.

يأتي هذا العرض ضمن مشروع “يلا نشوف فيلم”، الذي تنفذه مؤسسة شاشات لسينما المرأة، بالشراكة مع جمعية الخريجات الجامعيات في غزة، ومؤسسة عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة، بتمويل رئيس من الاتحاد الأوروبي ضمن برنامج “تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين”، ودعم مساند من مؤسسة CFD السويسرية، وممثلية جمهورية بولندا في فلسطين.

ويستهدف المشروع مجموعة واسعة من الجمهور الفلسطيني في قطاع غزة والضفة والقدس، ويسعى الى تطوير قدرات الفئات المستهدفة على النقاش، والتفاعل المتبادل، بهدف تعزيز مفاهيم الديمقراطية واحترام الحريات وقبول الآخر والتسامح والسلم الأهلي والمسئولية المجتمعية.

وحضر اللقاء عدد من النساء من الهيئات التابعة للاتحاد في عدد من المناطق.

ويسّر اللقاء وعرض الفيلم الناشط والممثل أحمد شحادة، الذي أدار النقاش، وحفز الحضور على الحديث ومشاركة التجارب وطرح مجموعة من الأسئلة عصف بها ذهن الحاضرات.

تناول الفيلم الأول “رهف” قصة حياة فتاة لم يحالفها الحظ بالزواج، ما جعلها تتوقف عن الحياة وتستسلم في سجنها في انتظار نصيبها الزواج من دون جدوى.

وأظهر الفيلم فتاة جميلة دأبت على تزيين نفسها للعريس المحتمل، من دون أن يُعجبوا بها، والانصراف، لتعود تتجمل ثانية، حتى بلغت سن الشيخوخة.

وعقب انتهاء العرض، تحدث الحاضرون عن أن الزواج هو الحياة بالنسبة لذوي أي فتاة في المجتمعات العربية بشكل عام.

وقالت إحدى الحاضرات إن الحياة ليست زواج فقط، بل على المرأة أن تفتح عينيها على العالم الخارجي، وترى الفرص الكثيرة المقدمة اليها، ولا تبقى رهينة انتظار الزوج والنصيب.

وأشارت عضو هيئة اتحاد لجان المرأة الفلسطينية اعتماد عثمان الى أن المرأة يجب عليها أن تناضل وتقاوم الأهل أو الزوج أو المجتمع لتنتزع حقوقها وتحقق طموحها.

وتناول الفيلم الثاني “ريموت كنترول” قصة ندى الفتاة الجامعية، التي تحصل على منحة دراسية وتكون بين خيار ترك المنحة أو ترك الشريك. لتصل، في نهاية المطاف، الى قرارها بترك الشريك لتحقيق ذاتها ومساعدة أهلها.

وعقب انتهاء عرض الفيلم، قارن الحاضرون بين رهف في الفيلم الأول المستسلمة والخانعة لقرارات الأهل، وبين ندي الطموحة القوية التي قررت التمسك بحلمها وحلم أهلها بالحصول على المنحة.

وقالت فريال بكر احدي الأعضاء الناشطات في الاتحاد إن ندي في فيلم “ريموت كنترول” نموذج جميل للفتاة القوية المتمسكة بأحلامها على رغم كل الظروف.

وأشارت بكر الى ان النساء في شكل عام بحاجة لرؤية نماذج مختلفة من خلال السينما الفلسطينية لإحداث التغيير ودفع المرأة لتحقيق ذاتها.

وقالت إحدى المشاركات إنها لم ترَ أفلام سينما من قبل، وتتمنى أن يتم عرض الفيلمين في منطقتها المهمشة.

يُشار الى أنه سيتم خلال المشروع عرض 20 فيلما مختلفا في مقار عدد من مؤسسات المجتمع المدني، بحضور فئات وشرائح مختلفة.

 

 

ضمن “مبادرة اسألوهم” المعهد الفلسطيني يعقد جلسة استماع لدائرة الزكاة

8 ديسمبر، 2018

غزة- عقد المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية في مقره في مدينة غّزة الخميس المزيد ..

ضمن مبادرة “صنّف صح” المعهد الفلسطيني يعقد جلسة استماع للجامعات الفلسطينية

7 نوفمبر، 2018

غزة- عقد المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية يوم الأربعاء الموافق 31 تشرين المزيد ..