يدين المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للصحافيين الفلسطينيين والاجانب خلال تغطيتهم للمواجهات الجارية في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.

ويرى المعهد الفلسطيني في حجم الانتهاكات التي واجهها الصحفيون الفلسطينيون خلال فترة وجهيزة تجاوزاً خطيراً من قبل قوات الاحتلال وقوات حرس الحدود للمواثيق والأعراف الدولية التي نصت على تسهيل وحماية الصحافيين أثناء عملهم.

وكانت آخر الانتهاكات بحق الصحافيين اصابة اثنين من الزملاء في قطاع غزة الجمعة الموافق 30/10/2015 وعدد آخر في مدينة رام الله بالضفة الغربية، ما يرفع عدد الصحافيين الفلسطينيين الذين تعرضوا للإصابة والاعتداء قد يتجاوز الثمانين وهو قد يبدو الأعلى منذ سنوات، والذي يؤشر على تعمد واضح من قبل جنود الاحتلال لاستهداف الصحافيين في محاولة منهم للحد من كشف الحقيقة وإظهار انتهاكاتهم ضد الشعب الفلسطيني للعالم.

واذ يحيي المعهد الفلسطيني جنود الحقيقة من الصحافيين الفلسطينيين الذين يخاطرون بحياتهم من اجل نقل الصورة الواقعية لوحشية الاحتلال تجاه الشعب الفلسطيني في كل اماكن تواجده، وليعبر عن احترامه الشديد لبسالتهم.

ويدعو المعهد الفلسطيني كل المؤسسات الحقوقية الدولية المعنية وقادة الدول للوقوف بشكل جدي تجاه انتهاكات قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد الصحافيين الفلسطينيين والاجانب، والضغط عليه من اجل احترام المواثيق الخاصة بحمايتهم اثناء تأديتهم واجبهم المهني.

 

المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية

غزة – فلسطين

1 تشرين الثاني/نوفمبر 2015