يدين المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية بشدة احتجاز الشرطة في غزة عضو مجلس ادارة المعهد مراسل صحيفة “الجارديان” البريطانية الزميل حازم بعلوشة، وطاقم الصحيفة تعسفيا، وتوجيه الشتائم له بصورة غير قانونية.

ويعبر المعهد الفلسطيني عن استنكاره حجز الزميل بعلوشة والطاقم الصحافي المرافق له وتوجيه الشتائم والاهانات له، الذي يُعتبر انتهاكا صارخا للدستور والقانون، ومنافيا لكل التصريحات الرسمية الصادرة عن الأجهزة الأمنية والشرطية وكان آخرها أول من أمس الثلاثاء 16 حزيران (يونيو) عندما كرر المسؤولون تعهداتهم بعدم الاعتداء على الصحافيين.

ويطالب المعهد قيادات الشرطة والأمن باتخاذ التدابير الكفيلة بمنع تكرار هذه الاعتداءات، ومحاسبة المسؤولين عن احتجاز الزميل بعلوشة وزميليه.

وكان الزميل بعلوشة وزميلته الاسترالية وزميله البريطاني يعملان على تصوير فيلم وثائقي يتناول التغطية الصحافية الفلسطينية للعدوان الاسرائيلي اللآخير على قطاع غزة، لمناسبة ذكراها السنوية الأولى عندما تعرض عند حوالي الساعة 13:30 من ظهر الأربعاء 17 حزيران (يونيو) 2015 للاعتداء عليه.

كما احتجز رجال الشرطة التابعين لقوات “حفظ النظام والتدخل” واخر بزي مدني الصحافيين الثلاثة في مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين “اونروا” تستخدم كمركز إيواء في حي تل الهوا جنوب مدينة غزة مدة ساعة ونصف.

وتعرض الزميل بعلوشة للدفع والتهديد بالضرب وتم سحبه بالقوة برفقة الطاقم الى داخل المدرسة، التي تواجدوا، بالصدفة، في محيطها في اطار اعداد الفيلم الوثائقي، ولم يكن لديهم أي علم بأن الشرطة كانت تُخلي مركز الإيواء من المهجرين قسريا بالقوة.

وفي خطوة تمييزية، أطلقت الشرطة سراح الصحافية الاسترالية والمصور البريطاني ونقلت الزميل بعلوشة إلى مركز شرطة العباس واحتجزته في نظارة قسم الشرطة مدة ساعة أخرى قبل أن يفرج عنه بعد تدخل وسطاء.

غزة-فلسطين