المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية يدين استمرار اعتقال الزميل حماد وعدد من الناشطين.
يدين المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية استمرار اعتقال الزميل الصحافي حمزة جمال حماد مسؤول التجمع الإعلامي الديمقراطي وعدد من الناشطين.
ويعتبر المعهد الفلسطيني استمرار اعتقال الصحافي حماد والناشطين انتهاكا صارخا للحريات العامة وحرية الرأي والتعبير وحق الصحافيين والمواطنين في التجمع السلمي والمشاركة السياسية المكفولة في القوانين الفلسطينية.
واستنكر تحويلهم إلى القضاء العسكري، مطالبا بالافراج عنهم فوراً، وباحترام الحريات العامة وحرية الرأي والتعبير والحق في التجمع السلمي.
ودعا الجهات المعنية كافة وفي مقدمهم النائب العام الى التدخل من اجل اطلاق الصحافي حماد وبقية الناشطين فورا.
غزة- فلسطين
الثلاثاء ١٢ آذار (مارس) ٢٠١٩